نبذة عن المركز

الرؤية

الرّيادة في الالتزام البيئي لتعزيز استدامة البيئة،والمساهمة في ازدهار القطاعات التنموية وتحسين جودة الحياة

الرسالة

العمل مع كافة الأطراف للارتقاء بالالتزام البيئي من خلال رصد التّلوث والتّقييم البيئي وتعزيز الرّقابة والإرشاد البيئي

الأهداف الاستراتيجية

  • الارتقاء بالالتزام البيئي عبر الحد من تلوث الأوساط البيئية،ورفع كفاءة الأداء الرقابي والتنظيمي.
  • تعزيز قدرات الاستجابة لحالات الطوارئ البيئية المتعلقة باختصاص المركز بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة

  • رفع مشاركة القطاع الخاص في توفير خدمات التزام بيئي بجودة عالية، وبما يعزز فرص التوطين.

  • تشجيع البحث والابتكار في مجالات الرصد والتقييم والتقنيات الصديقة للبيئة بالتعاون مع الجامعات ومراكز الأبحاث المحلية والعالمية

  • تعزيز الكفاءات البشرية والإمكانيات الفنية والبنية التحتية للارتقاء بفاعلية المركز.

أعضاء مجلس الإدارة

أعضاء مجلس الإدارة-01

كلمة الرئيس التنفيذي

علي بن سعيد الغامدي الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للرقابة على الالتزام البيئي

لقد حظي قطاع حماية البيئة في المملكة باهتمام كبير منذ عام 1981م، عندما بدأ أول عمل مؤسسي بإنشاء مصلحة الأرصاد وحماية البيئة؛ وتوالت بعدها مراحل التطوير والبناء والتشريعات التي دعمت حماية البيئة وصون مواردها.

وفي زمن الرؤية، صدرت الموافقة الكريمة على اعتماد الاستراتيجية الوطنية للبيئة وتنظيمات الإطار المؤسسي للقطاع من خلال إنشاء المركز الوطني للرقابة على الالتزام البيئي، بالإضافة إلى أربعة مراكز أخرى، كما صدرت الموافقة الكريمة على نظام البيئة الجديد، ليعكس كل هذا الجديّة والعزم على تحقيق أهداف وطنية هامة، لتنعكس إيجابًا على تحقيق أهداف منظومة العمل البيئي في المملكة وتحقيق الأهداف الإقليمية والدولية.

وفي ظل هذه القرارات التاريخية التي حظيت بها بيئة الوطن؛ فإننا اليوم، في المركز الوطني للرقابة على الالتزام البيئي، عازمون على بذل المزيد من الجهد بمشاركة الجميع؛ لتحقيق تطلعات القيادة الرشيدة في العمل، وتفعيل مبدأ الشراكة للمحافظة على البيئة وحمايتها وصون مواردها والحفاظ عليها من التدهور لنا وللأجيال القادمة، وسنحرص من خلال عملنا على إيجاد المُمكّنات اللازمة، وتهيئة بيئة محفزة تساهم في التحسن والتغيير والابتكار، مع الارتباط بقيمنا الأساسية المتمثلة في التكامل مع جميع الجهات المعنية بالعمل البيئي، وتقديم خدمات ذات مرونة وجودة عالية أسوة بأفضل الممارسات العالمية؛ مما سيساهم في رفع مستوى الالتزام بالأنظمة، والمعايير البيئية، والتكامل مع أصحاب المصلحة من كافة القطاعات العامة والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني وأفراده.

ختامًا، نؤكد حرصنا في المركز الوطني للرقابة على الالتزام البيئي، على شراكتنا الفاعلة لاستمرار التنمية الاقتصادية مع تحقيق حماية البيئة والمحافظة عليها وتنميتها واستدامتها؛ تحقيقاً لرؤية المملكة ٢٠٣٠م.